گالری تصاویر
پیوندهای مهم
  • پورتال امام خمینی
  • دفتر مقام معظم رهبری
  • ریاست جمهوری
  • معاونت امور مجلس
  • نقشه جامع علمی کشور
  • Ministry of Science, Research and Technology
  • صندوق احیا و بهره برداری از بناهای تاریخی و فرهنگی کشور
اخبار > بينهما بون شاسع


  الطبع        ارسل لصديق

مقال بقلم سعادة الدکتور علي رضا عنايتي سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية

بينهما بون شاسع

شهدت بعض المدن الإيرانية خلال أيام ماضية تجمعات ومظاهرات احتجاجية - حبذ البعض تسميتها بانتفاضة أو ثورة وحاول البعض الاخر تضخيمها وتکبيرها، کان المقصود بها في بدايتها کما اعلن عنها، تحقيق مطالب اقتصادية وتحسين مستوي المعيشة وارجاع الدعم للقطاع الصحي وتثبيت أسعار المحروقات، لكن هذه الاحتجاجات بعد مرور يومين منها أخذت منحي آخر، فقد فقدت سلميتها بل سرعان ما تحولت إلى مظاهر الشغب واثارة الفوضي، بشکل أفقي منتظم ومتزامن في مدن نائية ومنها انتقلت إلى بعض المدن الکبيرة وأدت بشکل غير معقول في أجزاء منها إلى العنف المنظم والاقتحام والتخريب وإضرام النيران بل واحراق العلم الإيراني وقتل الأبرياء ونهب الأموال العامة وإلحاق الأضرار بها والاعتداء علي مقار أمنية ورجال الأمن وحمل السلاح واطلاق النار، فبها لا يمکن تسميتها باعتراضات سلمية، بل أضفت هذه التصرفات المشبوهة والدخيلة علي الاحتجاجات، لباس الشغب واثارة القلق والبلبلة في الوسط الإيراني.

أن ما جري في إيران خلال تلك الأيام يحکم عليه بشکله ومضمونه. اما المسيرات والتجمعات السلمية فهو حق يکفله الدستور الإيراني في مادته السابعة والعشرين حيث يعتبر الاحتجاج والاعتراض حقاً من حقوق الشعب لکنه في نفس الوقت يقيد الموضوع بأمرين هامين أولهما الا تکون الاحتجاجات مسلحة وثانيهما الا تخل بمبادئ الإسلام ومثل هذه الاحتجاجات السلمية سبقت وان جرت في أمور عدة أمام البرلمان الإيراني ومبني رئاسة الجمهورية بين حين وآخر تعاملت معها الحکومة الإيرانية  بمنتهي المسؤولية تجاه هذه المطالب. اما اللجوء إلى السلاح وتدمير الممتلکات والمرافق العامة واثارة الفوضي بالبلاد وتحريك الفتنة الداخلية بإشارات دخلية وتدخلات خارجية وتحريضات مهينة، لتحويل مسار البلاد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي إلى نفق مظلم وقعت فيه بعض الدول ولم تنج منه حتي الآن، فهذا أمر لا يقبله أحد في أي نظام سياسي بتاتا

ان الجمهورية الإسلامية الإيرانية تصرفت بحکمة بالغة وبضبط النفس في مواجهة العنف المنظم لاحتواء الأزمة وفي نفس الوقت استمعت إلى مطالب شعبها باهتمام بالغ لانها تري بأنه هو مصدر قوتها وتري الاعتناء به من واجبها.

هناك تمييز بين ممارسة الشعب حقه في الاعتراض بالسبل الديموقراطية السلمية والنشاط السياسي المکفول وبين تجاوز قواعد البلاد واصول الدستور

ان کبار المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومنهم فخامة الرئيس الدکتور روحاني قد ميزوا بين الأمرين فاعطوا المنهج السلمي لتحقيق المطالب کل الحق واعترفوا به، مؤکدين علي أن المظاهرات السلمية حق مشروع من حقوق الشعب واعتبروا الأمر هذا ممارسة الديموقراطية لتکون معلماً للاخرين للذين يرونها فاکهة محرمة حتي في قضايا جوهرية مثل القدس کما أنهم أعلنوا عن عزمهم وحزمهم لوأد الفتنة والتصدي لکل من عبث بأمن البلاد وعاث في البلاد فساداً.فنحن أمام واقع ملموس واضح أمره ، فإن مثل هذه الامور تدخل في تعاهد اجتماعي متوازن وعقد سياسي متقارن، يلتزم الطرفان أي الحکومة والشعب بالتزامات في اطار الدستور، حيث ان الحکومة تکفل بموجبه حق الاجتماع والمسيرات من دون العنف المسلح والاخلال بمبادئ الاسلام ويلتزم الطرف الاخر بخلو العنف والتسلح والفوضي في تحقيق مطالباته دون أن يتنصل أحد عن مسؤولياته.

 

 

http://alqabas.com/486183/

 

http://www.annaharkw.com/Annahar/Article.aspx?id=779990&date=10012018

 

https://www.alraimedia.com/Home/Details?id=4ad2b551-ad6d-4ebc-9509-3f221ffd8c35


14:19 - 10/01/2018    /    الرقم : 495175    /    عرض التعداد : 12



الاغلاق




اداره کل ارزیابی و نظارت
سامانه تایید اسناد کنسولی
برای تایید کلیه اسناد کنسولی و دانشجویی اعم از وکالتنامه ، گواهی امضا، تایید مدارک دانشجویی و پزشکی امکان پذیر است
سامانه روادید الکترونیکی
امکان دریافت روادید الکترونیک به صورت برخط در این سامانه تعبیه شده است
سامانه امور کنسولی و ایرانیان
در این سامانه کلیه فرم های کنسولی و قوانین مربوطه درج گردیده است